الجمعة، 3 يونيو، 2011

الشيوعية التحررية : كمبدأ اجتماعي , من مانيفستو الشيوعية التحررية لجورجيس فونتينس







الشيوعية التحررية : كمبدأ اجتماعي
من مانيفستو الشيوعية التحررية لجورجيس فونتينس
ترجمة مازن كم الماز


كان ذلك في القرن 19 عندما كانت الرأسمالية تتطور و عندما وقعت النضالات الطبقية الأولى للطبقة العاملة – و لنكن أكثر دقة كان ذلك في الأممية الأولى ( 1861 – 1871 ) – عندما ظهر مبدأ اجتماعي سمي "بالاشتراكية الثورية" ( في معارضة الاشتراكية الإصلاحية أو الدولتية الشرعية ) . عرف أيضا ب"الاشتراكية المناهضة للسلطوية" أو "الجماعية" و فيما بعد "باللاسلطوية" ( الأناركية ) , "بالشيوعية اللاسلطوية" ( الأناركية ) , و "الشيوعية التحررية" .
ظهر هذا المبدأ , أو النظرية , كرد فعل من العمال الاشتراكيين المنظمين . و ارتبط في كل الأحداث بالصراع الطبقي الذي كان يزداد حدة بشكل متزايد . إنه نتاج تاريخي نشأ عن ظروف محددة في التاريخ , من تطور المجتمعات الطبقية – و ليس من خلال النقد المثالي لقلة من المفكرين المحددين .
دور مؤسسي هذا المبدأ , خاصة باكونين , كان التعبير عن المطامح الفعلية للجماهير , عن ردود أفعالها و تجاربها , و ليس خلق مصطنع لنظرية تقوم على التحليل المثالي المجرد أو على نظريات سابقة عليها . باكونين – و معه جيمس غويلاوم – و من بعدهم كروبوتكين , ريكلوس , ج . غريف , مالاتيستا و آخرون – بدؤوا بدراسة وضع ( حالة ) اتحادات العمال و الأجهزة القائمة , كيف نظم هؤلاء العمال أنفسهم و كيف حاربوا ( أعداءهم الطبقيين ) .
إن حقيقة ظهور اللاسلطوية ( الأناركية ) في خضم الصراعات الطبقية شيء لا خلاف عليه .
كيف إذن ساد اعتقاد بأن اللاسلطوية ( الأناركية ) هي فلسفة , أخلاق مستقلة عن الصراع الطبقي , أو أنها شكل من النزعة الإنسانية مفصولة عن الظروف التاريخية و الاجتماعية ؟
رأينا عدة أسباب لهذا . من جهة أراد أوائل المنظرين اللاسلطويين ( الأناركيين ) أحيانا أن يعتمدوا على آراء الكتاب و الاقتصاديين و المؤرخين الذين سبقوهم ( خاصة برودون , الذي عبر في الكثير من كتاباته عن آراء لاسلطوية ( أناركية ) من دون أي شك ) .
المنظرون الذين جاؤوا بعدهم وجدوا أحيانا عند كتاب مثل لا بوتي , سبنسر , غودوين , شتيرنر , الخ , آراءا تشبه الآراء اللاسلطوية ( الأناركية ) – بمعنى أنهم أعربوا عن معارضتهم لأشكال المجتمعات الاستغلالية و لمبادئ الهيمنة التي اكتشفوها فيها . لكن نظريات غودوين , شتيرنر , توكر و البقية كانت محض ملاحظات عن المجتمع – فهم لم يأخذوا التاريخ و القوى التي تحدده بالاعتبار , أو الظروف الموضوعية التي تفرض مشكلة الثورة .
من جهة أخرى , في كل المجتمعات التي تقوم على الاستغلال و الهيمنة كان هناك دائما أفعال فردية أو جماعية للتمرد , أحيانا بمضمون شيوعي و فيدرالي أو ديمقراطي حقيقي . نتيجة لذلك فهمت اللاسلطوية ( الأناركية ) في بعض الأحيان كتعبير عن نضال الشعوب ( الجماهير ) الأزلي في سبيل الحرية و العدالة – كفكرة غامضة , تقوم بشكل غير كافي على علم الاجتماع ( السوسيولوجيا ) أو التاريخ , و مال البعض لتحويل اللاسلطوية ( الأناركية ) إلى ( فكرة ) إنسانية غامضة تقوم على أفكار مجردة من "الإنسانية" و "الحرية" . كان المؤرخون البرجوازيون لحركة الطبقة العاملة مستعدين دوما لخلط الشيوعية اللاسلطوية ( الأناركية ) بانظريات الفردانية و المثالية , و هم مسؤولون لحد كبير عن هذا الخلط ( التشوش ) . هم الذين حاولوا أن يجمعوا شتيرنر و باكونين معا .
مع نسيان ظروف ولادة اللاسلطوية ( الأناركية ) فإنها تختزل أحيانا إلى نوع من الليبرالية المتطرفة و تفقد طبيعتها المادية , التاريخية و الثورية .
لكن بأي مقياس , حتى لو أن الثورات السابقة للقرن 19 و أن أفكار بعض المفكرين ( السابقين ) عن العلاقات بين الأفراد و المجموعات الإنسانية قد أعدت الطريق بالفعل أمام اللاسلطوية ( الأناركية ) , فلم تكن هناك لاسلطوية ( أناركية ) و لا مبدأ بهذا الاسم حتى باكونين .
تعبر أعمال غودوين مثلا عن وجود المجتمع الطبقي بشكل جيد , حتى لو أنها فعلت ذلك بطريقة مثالية و مشوشة . و اغتراب ( استلاب ) الفرد من قبل المجموعة , العائلة , الدين , الدولة , الأخلاق و الخ , هو بالتأكيد من طبيعة اجتماعية , هو بالتأكيد تعبير عن مجتمع ينقسم إلى طبقات أو فئات .
يمكن القول أن مواقف , أفكار , طرق سلوك الناس الذين يمكن أن نسميهم متمردين , غير متكيفين , أو لاسلطويين ( أناركيين ) بمعنى غامض للكلمة قد وجدت دائما .
لكن الصياغة المتماسكة لنظرية شيوعية لاسلطوية ( أناركية ) تعود لنهاية القرن 19 و قد استمرت كل يوم مكملة نفسها و لتصبح أكثر دقة ( تحديدا ) .
لذلك لا يمكن استيعاب اللاسلطوية ( الأناركية ) في فلسفة أو أخلاق فردية أو مجردة .
لقد ولدت في الاجتماعي و منه , و كان عليها ان تنتظر فترة تاريخية محددة و مستوى محدد من التناقض الطبقي لكي تكشف التطلعات الشيوعية اللاسلطوية ( الأناركية ) عن نفسها بوضوح لكي تنتج الظاهرة أو الثورة بمفهوم متماسك و ثوري بالكامل .
بما أن اللاسلطوية ( الأناركية ) ليست فلسفة أو أخلاق مجردة فلا يمكنها لذلك أن تقدم نفسها لشخص مجرد , لشخص ما بالعموم . لأنه بالنسبة للاسلطوية ( الأناركية ) لا يوجد في مجتمعاتنا إنسان فقط : هناك الشخص المستغل من الطبقات المنهوبة و الشخص من المجموعات صاحبة الامتيازات , من الطبقة المهيمنة . لكي نتحدث عن الشخص ( الفرد , الإنسان ) يعني الوقوع في خطأ أو في مغالطة الليبراليين الذن يتحدثون إلى "المواطن" دون أن يأخذوا بالاعتبار الظروف الاقتصادية و الاجتماعية للمواطنين . و لأن الحديث عن الفرد بالعموم بينما يجري تجاهل حقيقة أن هناك طبقات و أن هناك صراع طبقي , بينما يرضي المرء نفسه بأقوال بلاغية جوفاء عن الحرية و العدالة – بمعنى عام و بأحرف كبيرة – يعني السماح لكل الفلاسفة البرجوازيين , الذين يبدون كليبراليين في الظاهر لكنهم في الواقع محافظون أو  رجعيون , بالنفوذ إلى اللاسلطوية ( الأناركية ) , لحرفها إلى نزعة إنسانية غامضة , لتشويه المبدأ و المنظمة و المناضلين . كان هناك زمن , و لنكن منصفين ما تزال هذه هي الحالة في بعض البلدان و في داخل بعض المجموعات , عندما انحطت اللاسلطوية ( الأناركية ) إلى إراقة دموع النزعة المسالمة المطلقة ( البحتة ) أو إلى شكل من التعاطف المسيحي . كان يجب الرد على هذا و تبدأ اللاسلطوية ( الأناركية ) الآن بمهاجمة العالم القديم بشيء آخر غير الأفكار ..
إنه فقط بالنسبة للبروليتاريا المنهوبة و المستغلة , العمال و الفلاحون , أصبحت اللاسلطوية ( الأناركية ) مبدأ اجتماعي و أسلوب ثوري – لأن الطبقة المستغلة فقط , كقوة اجتماعية , يمكنها القيام بالثورة .
هل نعني بهذا أن الطبقة العاملة تشكل طبقة من المخلصين ( المسيح = المخلص ) , و أنه لدى المستغلين رؤية واضحة خاصة , و حتى نوعية جيدة و أنهم من دون أخطاء ؟ إن هذا سيعني السقوط في عبادة ( تأليه ) العامل , إلى نوع جديد من الميتافيزيقا .
لكن الطبقة المستغلة و المستلبة , المخدوعة و المغشوشة , أي البروليتاريا – مأخوذة في معناها الأوسع و مشكلة من الطبقة العاملة المعرفة جيدا ( التي تتألف من العمال اليدويين الذين يملكون نفسية محددة مشتركة , طريقة محددة للوجود و التفكير ) و بقية العاملين بأجر مثل العمال المكتبيين ( العاملين في الكتابة ) , أو لنضعها بطريقة أخرى جمهور الأفراد الذين وظيفتهم ( مهمتهم ) في الإنتاج و في النظام السياسي هو أن ينفذوا فقط الأوامر و المستبعدين لذلك من السيطرة ( السلطة ) – هذه الطبقة وحدها يمكنها الإطاحة بالسلطة و الاستغلال من خلال موقعها الاقتصادي و الاجتماعي . يمكن فقط للمنتجين أن يحققوا سلطة العمال و ما هي الثورة إن لم تكن الانتفال إلى سلطة كل المنتجين ؟
لذلك فالطبقة البروليتارية هي الطبقة الثورية قبل أي شيء , لأن الثورة التي يمكنها إنجازها هي ثورة اجتماعية و ليس فقط ثورة سياسية – بتحريرها لنفسها فإنها ستحرر الإنسانية , في تحطيمها لسلطة الطبقة صاحبة الامتيازات فإنها ستلغي الطبقات نفسها .
من الأكيد هذه الأيام أنه لا توجد حدود واضحة بين الطبقات . لكن في مراحل مختلفة من الصراع الطبقي حدث هذا التقسيم . لا توجد هناك حدود واضحة بل يوجد هناك قطبان – البروليتاريا و البرجوازية ( الرأسماليون , البيروقراطيون , الخ ) , تنقسم الطبقات الوسطى في فترات الأزمة و تتحرك نحو قطب أو آخر : إنها غير قادرة على أن تقدم الحلول بنفسها لأنها لا تملك الخصائص الثورية للبروليتاريا , و لا تملك السلطة الحقيقية على المجتمع المعاصر مثل البرجوازية كما هو تعريف البرجوازية . مثلا في الإضرابات قد تجد قسما من التقنيين ( خاصة أولئك المتخصصين , أولئك العاملين في أقسام البحث مثلا ) ينضمون إلى الطبقة العاملة بينما تجد قسما آخر ( التقنيون الذين يشغلون مواقعا أعلى و معظم العاملين في مراكز أو مواقع إشرافية أو المراقبة ) يبتعدون عن الطبقة العاملة , على الأقل لبعض الوقت . تعتمد ممارسات النقابات دائما على التجربة و الخطأ , على البراغماتية , على تنظيم أقسام في النقابات و عدم ضم أقسام أخرى بحسب دورها و مهنتها . في كل الأحوال إنها المهنة و الموقف هو الذي يحدد الطبقة أكثر من الراتب فحسب .
هكذا إذن هناك البروليتاريا . هناك الجزء الأكثر إصرار , و نشاطا , منها , أي الطبقة العاملة بالتعريف . هناك أيضا شيء أوسع من البروليتاريا و الذي يشمل طبقات اجتماعية أخرى يجب اجتذابها إلى العمل , هو جمهور الشعب ( الناس ) , الذي يتألف من الفلاحين الصغار , الحرفيين الصغار , و غيرهم إضافة إلى البروليتاريا .
إنها ليست مسألة الوقوع في نوع ما من صوفية البروليتاريا بل في تقدير ( تثمين ) هذه الحقيقة المحددة : البروليتاريا , رغم أنها بطيئة في تطوير وعيها و رغم هزائمها و تراجعاتها , هي في النهاية الخالق الحقيقي الوحيد للثورة .
"فهم ( باكونين ) أنه بما أن البروليتاري , العامل اليدوي , العامل المعروف , هو الممثل التاريخي لآخر نظام عبودي في العالم , فإن انعتاقه هو انعتاق كل إنسان , انتصاره هو الانتصار الأخير ( النهائي ) للإنسانية .." .
يحدث طبعا أن بعض الأشخاص من المجموعات الاجتماعية صاحبة الامتيازات تنفصل عن طبقتها , و عن إيديولوجيتها و امتيازاتها و تأتي إلى اللاسلطوية ( الأناركية ) . إن مساهمتهم مهمة لكن بمعنى ما فإن هؤلاء يصبحون بروليتاريين أيضا .
الاشتراكيون الثوريون أي اللاسلطويون ( الأناركيون ) , هم بالنسبة لباكونين أيضا , يتحدثون إلى "جماهير الشغيلة في المدينة و الريف , بما في ذلك البشر الجيدون من الطبقات الأعلى الذين , و قد انفصلوا عن ماضيهم , سينضمون إليهم بشكل صريح و يقبلون برنامجهم بالكامل" .
لكن لكل ذلك لا يمكن القول أن اللاسلطوية ( الأناركية ) تتحدث إلى شخص مجرد , إلى الفرد بالعموم , دون أن تأخذ بالاعتبار وضعيته الاجتماعية .
استبعاد هذا الطابع الطبقي من اللاسلطوية ( الأناركية ) يعني الحكم عليها أن تكون بلا شكل , خالية من أي مضمون , بحيث أنها ستصبح تسلية فلسفية متناقضة , فضول برجوازي ذكي , هدف للتعاطف لأشخاص يتوقون إلى مثل أعلى , و مادة للنقاش الأكاديمي .
لذلك نستنتج : أن اللاسلطوية ( الأناركية ) ليست فلسفة فرد أو إنسان بالمعنى العام .
اللاسلطوية ( الأناركية ) إن أحببت هي فلسفة أو أخلاق لكن بمعنى محدد جدا , ملموس ( واقعي ) تماما . إنها كذلك بسبب الآمال التي تمثلها , بسبب الأهداف التي تريد تحقيقها : كما قال باكونين – "إن انتصار ( البروليتاريين ) هو النصر النهائي للإنسانية .." .
لأنها بروليتارية , و هذا تعريف طبقي , فإنها إنسانية شاملة في أهدافها , أو إذا كنت تفضل , ذات نزعة إنسانية شاملة .
إنها مبدأ ( عقيدة ) اشتراكية , أو لنكون أكثر دقة الاشتراكية أو الشيوعية الوحيدة الحقيقية , النظرية الوحيدة و الأسلوب الوحيد القادر على تحقيق مجتمع دون طبقات , على أن تحقق الحرية و المساواة .
اللاسلطوية ( ألأناركية ) الاجتماعية , أو الشيوعية اللاسلطوية ( الأناركية ) أو مرة أخرى الشيوعية التحررية , هي مبدأ لثورة اجتماعية يتحدث للبروليتاريا التي تمثل آمالها , و تقدم إيديولوجيتها الحقيقية – إيديولوجيا اصبحت البروليتاريا واعية بها من خلال تجربتها الخاصة نفسها .


تعريف بالأشخاص المذكورين في المقال السابق :
ميخائيل باكونين ثوري روسي و أحد أهم منظري اللاسلطوية ( الأناركية ) , عاش بين 1814 و 1876 . اختلف مع ماركس حول الموقف من الدولة و شكل الأممية الأولى مما أدى إلى انشقاقها .
بيتر كروبوتكين من أهم مفكري الشيوعية اللاسلطوية أو التحررية , روسي الأصل , كان عالما جغرافيا و من دارسي ظاهرة التطور و ثوريا بارزا , عاش بين عامي 1842 و 1921 .
إيريكو مالاتيستا شيوعي لاسلطوي ( أناركي ) إيطالي , عاش بين عامي 1853 و 1932 , عاش جزءا كبيرا من حياته بين المنفى و السجن .
جيمس غيلوم ( 1844 – 1916 ) كان أحد قيادي فيدرالية جورا للأممية الأولى الجناح اللاسلطوي ( الأناركي ) من الأممية , كتب سيرة حياة باكونين و نشر كثيرا من كتبه التي لم تنشر في حياته و كان هو الذي أقنع كروبوتكين بالأفكار اللاسلطوية ( الأناركية ) .
إيليزيه ريكلوس جغرافي و لاسلطوي ( أناركي ) فرنسي , شارك في كومونة باريس , عاش بين 1830 و 1905 .
جين غريف  ( 1854 – 1939 ) لاسلطوي ( أناركي ) فرنسي بارز.
ماكس شتيرنر (1806 - 1856 ) فيلسوف ألماني , انتقل من الهيغلية اليسارية ليصبح أحد اهم مفكري اللاسلطوية ( الأناركية ) الفردانية , أهم كتبه الأنا و ذاته .
ويليام غودوين ( 1756 – 1836) , صحفي و فيلسوف بريطاني , يعتبر أول من عرض الأفكار اللاسلطوية ( الأناركية ) في كتابه نقاش بصدد العدالة السياسية و تأثيرها على الفضيلة و السعادة العامة
بنجامين توكر ( 1854 – 1939 ), أهم المفكرين اللاسلطويين ( الأناركيين ) الفردانيين الأمريكيين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.