الأربعاء، 13 مارس، 2013

من الأرشيف التحرري العربي : خطاب إلى جميع ثوار الجزائر نوفمبر 1965

مقدمة المدونة
مرفق أدناه بيان "خطاب إلى ثوار الجزائر وإلى ثوار جميع البلدان" الصادر في نوفمبر 1965 كترجمة لبيان  auxrévolutionnaires d’Algérie et de tous les pays (juillet 1965) الصادر عن الأممية المواقفية (مبدعي الأوضاع) أو كما سماها مترجم البيان عالمية أنصار الأوضاع المبدعة، البيان (كراس من 4 صفحات) لا يذكر اسم المترجم، ويحتمل أن يكون مصطفى الخياطي، وهو مناضل تونسي كان عضوًا في الأممية المواقفية ولعب دورًا كبير في تأسيسها ونشر وصقل أفكارها ومن أعماله الشهيرة كراس "عن بؤس الحياة الطلابية" ومقاله "الكلمات الأسيرة مقدمة إلى قاموس مواقفي"، ومن المحتمل كذلك أن يكون المترجم التونسي عفيف الأخضر، فلغة البيان شبيهة بمجلة سلطة المجالس الصادرة بالعربية في باريس في عام 1974 (والمدونة تعد بنشر العدد الأول منها في القريب العاجل( لقد كانت الأممية المواقفية (مبدعي الأوضاع) مزيجًا فكريًا فريدًا من الماركسية المجالسية وتراث الأناركية ممزوجًا بتراث الحركات الفنية الثورية مثل الدادا والسوريالية، ولعبت أفكارها دورًا كبيرًا في ثورة مايو 1968 وفي صياغة شعاراتها المزيج من السوريالية والأناركية مثل شعارها الأشهر كونوا واقعيين واطلبوا المستحيل أو اسفل حجارة الرصيف يوجد الشاطيء أو كل السلطة للخيال.

لمزيد عن المواقفيين (مبدعي الأوضاع) وعلاقتهم بالجيل الثاني من السورياليين العرب انظر تربية عبدالقادر الجنابي.
لمزيد عن الأممية المواقفية انظر سادي بلانت - راية التمرد - ترجمة : أحمد حسان.
تنبيه هام:
يحمل البيان المنشور وكذلك مجلة سلطة المجالس المزمع نشرها في القريب العاجل كثيرًا من الأفكار الخلافية مكتوبة بلغة صادمة، وهو ابن عصره وموقفه، ومثل كثير من المترجمات المنشورة لا يعبر البيان بالضرورة عن رأي مدونة الأناركية بالعربية.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.