السبت، 24 ديسمبر، 2011

بيان من الحركة الاشتراكية التحررية عن الاتهامات الموجهة ضد الرفيق ياسر عبد القوي


بيان من الحركة الاشتراكية التحررية عن الاتهامات الموجهة ضد الرفيق ياسر عبد القوي

الرفاق الأعزاء
الرفاق في الحركة الأناركية العالمية

تتعرض الحركة الاشتراكية التحررية منذ أسابيع لهجوم تشنه عليها الأحزاب الدينية الفاشية، عبر مواقع على الانترنت وعبر وسائل الإعلام الموالية للفاشية العسكرية الحاكمة في مصر.
لقد كنا دائما أبدا كممثلين للأناركية في مصر جزءًا من نضال الكادحين المصريين ضد قمع الدولة واستغلال الرأسمالية، ومحاربين ضد فاشية الأحزاب الدينية.
لقد بلغ هجومهم الإجرامي أوجه اليوم بتقديم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين بلاغًا للنائب العام ونيابة أمن الدوله العليا( القضاء المختص بتتبع السياسيين) ضد واحد من رفاقنا هو : ياسر عبد القوي.
إننا لن نخشى الفاشية أبدًا ولن نتراجع عن مقاومتها سواء بوجهها العسكري أو الديني، ولن يهتز إيماننا النضالي بمثل هذه التهديدات السلطوية.
إننا نطالب رفاقنا في العالم كله بمساندتنا معنويًا وفضح المؤامرة الحقيرة التي تحاك ضد الأناركيين المصريين عمومًا والحركة الاشتراكية التحررية خصوصًا.
إننا نعلم أن روح التضامن الثورية ما بين أناركيي العالم ستبقى شعلة متوهجة في الأفق تنير لنا جميعًا طريق نضالنا وترشدنا للطريق نحو عالم حر بلا استغلال وبلا دولة.

عاش نضال كادحي العالم
عاش نضال الأناركيين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.