الاثنين، 17 أكتوبر، 2011

رسالة من ميدان سينتاجما إلى العالم


رسالة من ميدان سينتاجما إلى العالم 
 بيان الحشد الشعبى بميدان سينتاجما- أثينا    ...  يوم 15 أكتوبر 2011
ترجمة : محمود الدكرورى


 إننا متضامنون مع كل الميادين الثائرة حول العالم، ضد النظام المالي الوحشي الناتج عن العولمة الاقتصادية.
فقرارنا بالمشاركة فى هذا التحرك العالمى، لم يكن نابعًا من رغبة فى دعم الديموقراطية بمفهومها الشائع ( الديموقراطية النيابية )، والتى يمكن أن تتحول الى نظم إستبدادية على النطاق المحلي لبعض المجتمعات.
فيومًا بعد يوم، يزداد عجز الديموقراطية التقليدية التي جربناها، وذلك بسبب تضخم وتعملق المؤسسات السياسية، وضغط القوى الاقتصادية والسياسية المستمر، وتأثير السوق والمؤسسات الاقتصادية العالمية .
إن ما نؤمن به من مبادئ الديموقراطية المباشرة لا يتوافق مع تضخم المؤسسات السياسية فى المجتمع، فالمجالس الشعبية المحلية فى الأحياء السكنية، وفى أماكن العمل، وأيضًا فى المؤسسات التعليمية .. الخ، هي بمثابة الخلايا التي يتكون منها المجتمع القائم على الديموقراطية المباشرة، ويشارك فيها جميع الافراد بالحضور والمشاركة  الشخصية فى رسم السياسيات و عمليات صنع واتخاذ القرار .

ولتجنب تحول تلك المجالس الى بيروقراطيات يجب مراعاة :

- إلغاء مبدأ عمل المفوضين.
 - الحرص على تطبيق مفهوم اللامركزية  والمتابعة الصارمة لتنفيذه.
 - نقل زمام المسئولية والإدارة الى القواعد الشعبية وإقامة تواصل وتشاور على المستوى الأفقي للمجالس بصفة دورية.

إن المجتمع القائم على الديموقراطية المباشرة يتكون من مجموعة من المجتمعات الصغيرة المستقلة تشريعيًا، والتي تضم كافة الاعراق والاجناس والثقافات المختلفة .
فبلا شك، البشرية المتحررة  هى كمجرة مكونة من مجتمعات مستقلة ومتنوعة ومدارة ذاتيا .

فلنجعل حياتنا ملك لنا ... الديموقراطية المباشرة الآن .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.